الحرب العالمية الثانية وبداية عصر القتل الصناعي

 

الحرب العالمية الثانية كانت شنعة ومميتة للغاية مع تقديرات القلى بين 55 و 80 مليون قتيل من العسكريين والمدنيين. و ما يقارب 80 ٪ منهم من أربع دول فقط – روسيا والصين وألمانيا و بولندا.

وقد كان هذا الحرب بداية عصر الحرب التكنلوجي الصناعي بحيث استخدمت آليات حربية لم يكن لها مثيل من قبل.

 

كانت الحرب العالمية الثانية أول الحروب بحيث لم يكن القتل محدود لساحة القتال بل طال المدنيين بنفس التسبة إن لم يكن أكثر من العسكريين.

 

إجمالي القتلى في عدد من البلدان
أثناء الحرب العالمية الثانية

البلدالقلى من العسكريينالقتلى من المدنيينإجمالي القتلة
روسيا13,600,0007,700,00021,300,000
الصين3,00,00017,000,00020,000,000
المانيا3,250,0003,810,0007,060,000
بولندا850,0006,000,0006,850,000
اليابان3,000,000
فرنسا 340,000 470,000 810,000
الولايات المتحدة500,0000500,000
إيطاليا330,00080,000410,000
المملكة المتحدة326,00062,000388,000

Source: Wikipedia

  • أول جندي ألماني يقتل أثناء الحرب العالمية الثانية كان على يد اليابانيين. أول جندي أمريكي قتل كان على يد الروس.
    الحرب-العالمية-الثانية---معلومات-مدهشة-

 

  • صنع أكثر من ثلاث ملايين سيارة بالولايات المتحدة في عام 1941 أي أول سنة الحرب العالمية الثانية. لم يصنع أكثر من 139 سيارة بعد ذلك وطيلة فترة الحرب وذلك لأن مصانع السيارات حولت الى مصانع لآليات حربية.الحرب-العالمية-الثانية---معلومات-مدهشة-

 

  • أربعة من أصل كل خمس قتلى من الجنود الألمان أثناء الحرب العالمية الثانية قتلوا على الجبهة الشرقية بالحرب مع روسيا.
  • لم ينجي من الحرب أكثر من عشرين بالمئة من جميع الذكور من مواليد 1923 بالإتحاد السوفييتي.
  •  عدد القتلى من الروس أثناء حصار ستالينغراد كان أكثر من إجمالي جميع القتلى من بريطانيين وأمريكان طيلة الحرب.

 

  • توفى أكثر من 85 بالمئة من سجناء الحرب بسجون روسية.

    معلومات-عن-الحرب-العالمية-الثانية-4

 

  • لو أسقطت أمريكا قنبلة ذرية ثالثة على اليابان كان الهدف المقرر هو العاصمة طوكيو.
  • معلومات-عن-الحرب-العالمية-الثانية-القنبلة-الذرية-5
  • هيرو أونودا، وهو ضابط استخبارات في الجيش الياباني الإمبراطوري الذي قاتل في الحرب العالمية الثانية لم يستسلم في عام 1945 لأنه لم تصله معلومات أو أوامر رسمية عن انتهاء الحرب واستسلام اليابان. وقد استمر بمنصبه في الفلبين حتى عام 1974، ما يقرب من 30 عاما، الى أن  سافر أليه قائده السابق من اليابان من أجل إصدار أمر شخصياً يعفيه من والواجب. 
    الحرب-العالمية-الثانية---معلومات-مدهشة-

 

  • اسقط الحلفاء 3.4 مليون طن من القنابل بين عامي 1939 و 1945 اي متوسط 27,700 طن كل شهر.معلومات-عن-الحرب-العالمية-الثانيةاسقاط القنابل على المانيا

 

  • في عام 1935 المهندس البريطاني روبرت واطسون وات يعمل على ” أشعة الموت” التي من شأنها أن تدمر طائرات العدو باستخدام موجات الراديو ولكن تطورت اختراعه ليصبح الرادار.معلومات عن الحرب العالمية الثانية | اختراع الرادار

 

  • رمز النازية الصليب المعقوف أو السواستيكا هو رمز ديني القديم مستمد من اسم السنسكريتية والتي كانت تستخدم من قبل الحضارات القديمة باعتبارها رمزا للخصوبة والحظ الجيد. وقد تم العثور عليها في أطلال اليونان ومصر والصين والهند والمعابد الهندوسية.
  • شعار النازيين السواستيكا | معلومات عن الحرب العالمية الثانية
  • أول فكرة لاستخدام الطيارين الانتحاريين المعروفين بالكاميكاز (أو “الريح الإلهية”) كانت يوم 19 أكتوبر 1944 عندما اقترحها نائب الأدميرال اونيشي في محاولة التوازن بين المميزات التكنولوجية الأمريكية. على الرغم من ان الإحصائيات متنازع عليها قد يكون قتل ما يقرب من 2,800 من الطيارين الكاميكاز وقد غاصوا 34 سفينة حربية أمريكية  وعطلوا 368 كما انهم تسببوا بقتل 4,900 من البحارين وجرح 4,800.

طيارين الكاميكاز اليابان - معلومات-عن-الحرب-العالمية-الثانية-5

  • أكبر سلاح استخدم أثناء الحرب العالمية الثانية كان مدفع عملاق مسمى كارل على أسم مصممه جنرال كارل بيكر. وكان يمكن لهذا المدفع الضخم، والذي في الغالب استخدم ضد الروس، أن يطلق قذائف وزنها 2.5 طن لمسافة خمس كيلومترات والتي كان يمكنها أن تخرق ثلاث أمتار من الخرسانة.
  • في 14 تموز 1941، بدأ السوفييت استخدام سلاح جديد  سموه الكاتيوشا والذي يمكن أن يطلق 320 صاروخ في 25 ثانية. بعد مرور أكثر من 50 عاما لا  يزال الكاتيوشا سلاح فعال ومستخدم  بالقتال العصري.
  • وكان كثير من السجناء المحتجزين لدى النازيين – والأغلبية منهم من اليهود – يخضعوا تجارب طبية بشعة.

على سبيل المثال، فإن الأطباء قصفوا الخصيتين من الرجال والمبيض للنساء بالأشعة السينية لمعرفة  تأثير جرعات مختلفة على العقم. كما أنهم كانوا يكسروا العظام بشكل متكرر لمعرفة عدد المرات التي يمكن أن يتم ذلك قبل ان تفقد هذه العظام مقدرتها على الالتئام. وقد ضربوا رؤوس الناس بالمطارق لمعرفة إمكانية الجماجم على تحمل الصدمات كما أجريت تجارب تحديد الآثار الضغط الجوي على الجسم.

وقد تم حقن السجناء بالمخدرات والأمراض المختلفة وبترت أطرافهم واقتلاع العضلات للتجارب بزرع
الأعضاء.  وحتى هذا اليوم تعتبر الكثير من الأبحاث الطبية الأخرى التي أجراها النازيين غير أخلاقية.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *